top of page
  • صورة الكاتبDr. Badr Aldrees

لمحةٌ عامة عن الغدد الكظرية

تاريخ التحديث: ٢٣ مايو




الغدد الكظرية

يحتوي الجسمُ على غدَّتين كظريتين، تقع كلُّ واحدةٍ منهما قريبةً من قمَّة كُلّ كلية ، وهي غدد صماء تُفرِزُ عدة هرمونات في مجرى الدَّم مباشرةً.

✦ لمحةٌ عامة عن الغدد الكظرية

✦ اضطراباتُ الغُدَّة الكظرية

لمحةٌ عامة عن الغدد الكظرية

تنقسم كل غدَّة كظرية إلى جزأين:

  1. اللُّب:

وهو الجزء الداخلي الذي يُنتج الهرمونات، مثل الأدرينالين ( إبينفيرين ) ، ويُساعدُ على ضبط ضغط الدَّم ومعدَّل ضربات القلب والتَّعرُّق ونشاطات أخرى ينظِّمها الجهاز العصبي الوُدِّي أيضًا.

  1. القشرة:

وهو الجزء الخارجي الذي يُنتِجُ هرمونات مختلفة، بما فيها الستيرويدات القشريَّة (هورمونات تشبه الكورتيزُون، مثل الكورتيزول) والقِشرانِيَّاتُ المَعدِنِيَّة (خُصوصًا الألدوستيرون الذي يضبط ضغط الدَّم ومستويات الملح <كلوريد الصوديوم> والبوتاسيوم في الجسم).

كما تقوم قشرة الكظر بتحفيز إنتاج كمياتٍ صغيرةٍ من هرمونات مُنشِّطة للجنس عند الذكور (التستوستيرون وهرمونات مُشابهة) أيضًا.

نظرة عن قرب إلى الغدتين الكظريتين 

يقوم الدِّماغ بضبط الغدتين الكُظريَّتين بشكلٍ جزئي .يُنتِجُ الوِطاء ، وهي منطقة صغيرة من الدماغ تشارك في التنظيم الهرموني، الهُرمون المُطلِق للمُوَجِّهَةِ القِشرية والفازوبريسين (المعروف باسم الهرمون المُضاد لإدرار البول).

يقوم الهُرمونُ المُطلِقُ لمُوَجِّهَةِ القِشرَة والفازوبريسين بتنبيه الغدَّة النُّخاميَّة لإنتاج الموجِّهة القشريَّة والتي تُعرَف أيضًا بالهُرمون المُوَجِّه لقِشرَةِ الكظر أو التي تُنبِّهُ الغدتين الكظريَّتين لإنتاج الستيرويدات القشريَّة.

يعمل نظام الرِّينين والأَنجيوتِنسين والألدوستيرون، الذي يجري تنظيمه عن طريق الكُلى غالبًا، على زيادة او تقليل افراز الألدوستيرون من الغدتان الكظريتان.

 يقوم الجسم بضبط مستويات الستيرويدات القشريَّة بحسب الحاجة ، وتميل المستويات إلى أن تكون أعلى بكثير في الصباح الباكر مقارنةً بمستوياتها في وقتٍ لاحقٍ من اليوم. وتزداد مستويات الستيرويدات القشريَّة بشكلٍ كبيرٍ عندما يكون الجسم مُجهدًا بسبب المرض أو غير ذلك.

اضطراباتُ الغُدَّة الكظرية

يمكن أن تنطوي اضطرابات الغُدَّة الكظرية على إنتاجٍ مفرطٍ للهرمونات.

  وقد يكون القصور لإفراز الهرمونات ناجمًا عن مشكلة في الغُدَّة الكظريَّة نفسها (اضطراب أوَّلي، مثل داء أديسون)؛أو قد يكون ناجمًا عن مشكلةٍ في مكان آخر من الجسم، مثل الغُدَّة النُّخامِيَّة أو الوطاء؛ فمثلًا، يُمكن أن يعني وجود مشكلة في الغُدَّة النُّخامية أنَّه لم يجرِي تنبيه الغدتين الكظريتين لإنتاج الهرمونات.

عندما يجري إفراز كمية كبيرة من الهرمون، يستنِدُ الاضطراب الذي ينجُم هنا إلى الهرمون:

  1. الإفراط في إنتاج القشرانيَّات السُّكَّرية: مُتلازمة كوشينغ(Cushing Syndrome)

  2. الإفراط في إنتاج الألدوستيرون: فَرط الأَلدوستيرونِيَّة( Primary hyperaldosteronism)

  3. الإفراط في إنتاج الإبينفيرين ونورإبِينِفرين: ورم القواتم Pheochromocytoma

  4. الإفراط في إنتاج الأندروجين: التَّرجيل أو الاسترجَال Virilization

  5. عَدم صُنع ما يكفي من هرمونات الكظر (داء أديسُون Addison disease

المصادر

https://www.msdmanuals.com/

https://www.mayoclinic.org/

١٢ مشاهدة

منشورات ذات صلة

عرض الكل

العودة

WhatsBeat.gif
bottom of page