top of page
  • صورة الكاتبDr. Badr Aldrees

لَمحة عامة عن اضطرابَات الثدي

تاريخ التحديث: ٢٦ يونيو ٢٠٢٣



قد تكون اضطرابات الثدي غيرَ سرطانية (حميدة) أو سرطانية (خبيثة) و مُعظمها غير سرطانيّ، ؛و غالباً لا تحتاجُ إلى مُعالَجة.

يُعدُّ سرطان الثَّدي أكثر مخاوف معظم النِّسَاء، و يمكن اكتشاف سرطان الثدي مُبكرًا من خلال  الفحص الذاتي للثدي بشكلٍ مُنتظَمٍ، الفحصٍ الدوري من قِبَل الطبيب المختص و الخضوع  للتصوير الشعاعيّ للثَّدي وفقًا للتوصيات. كما يُمكن أن يكُون التحرِّي المُبكِّر لسرطان الثَّدي أساسيًا في نجاح العلاج.

تُعدُّ الأَعرَاض المتعلقة بالثدي شائعةً،وهي سبب زيارة اكثر من 15 مليون سيدة لعيادات الجراحة سنويا ؛وتشمل هذه الأَعرَاض:

  1. ألم الثدي

  2. كُتل الثدي

  3. نجيج أو افرازات من حلمة الثَّدي

  4. تغيُّرات في جلد الثَّدي (قد يُصبِح جلد الثَّدي مُتنقِّرًا أو أحمر اللون أو تزداد سماكته)

يتكوَّن الثَّدي عند الإنَاث من غُدد تُنتِجُ الحليب (الفُصيصَات lobules)، يُحيطُ بها نسيج دهنيّ وبعض من النسيج الضامّ.يتدفَّق الحليب الذي تُفرِزه الغَدد عبر قنواتٍ إلى الحلمة،وتُوجد حول الحلمة منطقةُ من الجلد المُتصبِّغ تُسمَّى الهالَة areola.

و لا يعني وجود هذه الاعراض الاصابة بسرطان الثَّدي ولكن ينبغي على المرأة مراجعه الطبيب المختص إذا لاحظت أي من التغيُّرات التالية:

  1. كتلة في الثَّدي تبدُو مختلفةً بشكلٍ واضِحٍ عن باقي الثَّدي

  2. كتلة ملتصقة بالجلدِ أو جدار الصدر

  3. كتلة لا تزُول

  4. تورم لا يزُول

  5. تنقُّرأو احمرار أو تثخُّن أو توهُّد في جلد الثَّدي

  6. جلد مُتقشِّر حول الحلمة

  7. تغيُّرَات في شكل الثَّدي

  8. تغيُّرات في الحلمة، مثل انقلابها إلى الدَّاخل

  9. افرازات من الحلمة، خُصوصًا إذا كانت تحتوي على دم أو تحدُث تلقائيًا (أي من دُون عصر الحلمة)



لَمحة عامة عن اضطرابَات الثدي ملاحظات الأسباب العَرض ينجُم الألم الذي يحدُث في الثديين معًا عن تغيُّرات هُرمونِيَّة ترتبِطُ بفترات الطمث عادةً. التغيرات الهُرمونِيَّة المُرتبِطة بالطمث أو الحمل أو استخدَام الأدوية الهرمونيَّة الكيسات عَدوَى الثدي التغيرات الكيسيَّة الليفيَّة fibrocystic الأثداء الكبيرة التي تُؤدِّي إلى تمطيط النُّسج الدَّاعِمة سرطان الثدي في حالاتٍ نادرةٍ جدًا ألم الثَّدي كُتل الثَّدي شائعة نسبيًا، وهي غير سرطانية عادةً؛ ولأنه يصعُب التفريق بين الكتل السرطانية وغير السرطانية في أثناء الفَحص السَّريري، يقوم الأطباء باختباراتٍ عادةً. عَدوى الثدي، بما في ذلك الخراجات* الكيسات الأورام الغديَّة الليفية fibroadenomas التغيرات الكيسيَّة الليفيَّة )القيلة اللبنيَّة galactocele (انسِدَاد قناة الحليب نسيج مُتندِّب يحدُث من بعد إصَابة سَرطان الثدي كُتل الثدي يحدث نجيج حلمة الثَّدي بشكلٍ طبيعيٍّ في بعض الأحيَان، مثلًا في أثناء إنتاج الحليب من بعد الوِلادة. تختلِف المفرزات غير الطبيعيَّة من ناحية المظهَر، وذلك استنادًا إلى السَّبب بشكلٍ أكثر شُيُوعًا، الأورام غير السرطانية في قناة اللبن (الوَرم الحليميّ داخل القَنوات intraductal papilloma) سَرطان الثدي عَدوى الثدي، بما في ذلك الخراجات* التغيرات الكيسيَّة الليفيَّة اضطرابات أخرى، مثل اضطرابات الغُدَّة النُّخامِيَّة أو الدِّماغ أو الغُدَّة الدرقيَّة) أدوية مُعيَّنة (انظر الجدول حول بعض أسباب وسِمَات نجيج الحلمة) نجيج حلمة الثَّدي عدوى الثدي نادرة جدًّا إلا في أثناء الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة.

يقوم الطبيب بسؤال المريضة حول الأَعرَاض التي لديها ومعلومات أخرى مُتعلِّقة بالأسباب مُحتَملة، وهي تنطوي على الآتي:

  1. ما هي الأَعرَاض

  2. كم المدَّة التي مضت على ظهور الأعراض

  3. ما إذا كانت الأعراض تحدُث في أوقات مُعيَّنة من الشهر (مرتبطة بالطمث)

  4. ما إذا كانت حاملاً

  5. ما هي الأدوية التي تأخذها المريضة

  6. ما إذا أُصِيبت المريضة بسرطان الثدي

  7.  وجود تاريخ مرضي بسرطان الثَّدي في العائلة

  8. تاريخ و نتيجة اخر تصوير شعاعي للثدي

يقُوم الطبيب بفحصٍ الثديين حيث يطلب من المريضة الجلوس أو الاستلقاء، ويتفحَّص الثديين لرصد أيَّة اختلافات في شكل الثدي والحلمة. كما يقوم الطبيب أيضًا بالتحرِّي اي تغيرات في الجلد. يجرب عصر الحلمتين للتحرِّي عن المفرزات كما يجري فحص الإبطين للتحرِّي عن العُقَد اللمفاوية المتضخِّمَة.

قَد يقُوم الطبيب بتفحُّص الثَّدي والإبطين بينما تأخذ المرأة وضعيات مختلفة فعلى سبيل المثال، قد يطلب منها في أثناء الجلوس أن تضغط على راحتي يديها معًا أمام الجبين، حيث تجعل هذه الوضعية عضلات الصدر تنقبضُ وتجعل التغيُّرات المُخاتِلة أو الخفية في الثَّدي ملحُوظةً أكثر.

و قَد يقُوم الطبيب بمُراجعة طريقة الفحص الذاتيّ للثَّدي مع المريضة أثناء الفحص.

كيفية إجراء الفحص الذاتي للثَّدي

1- الوقوف أمام المرآة بعد التجرد من منطقة الصدر، ثم وضع الذراعين على الجانبين والتأكد من شكل الثدي أو الحلمة أو أي تغيرات في الجلد عن ما كان عليه في السابق

2- وضع اليدين على منطقة الحوض مع الضغط قليلاً والاتجاه إلى الأمام، ثم التأكد من حدوث تغيير أو تورم في شكل الحلمة.

3- وضع اليدين خلف الرأس، ثم توجيه الكتف إلى الأمام مع التركيز في شكل حلمة الثدي.

4- تقسيم الثدي إلى أربعة أماكن

تقوم معظم النساء بالجزء الثاني من الفحص في أثناء الاستحمام، وذلك لأنَّ اليد تتحرك بسهولة على الجلد الرطب والزَّلِق.

5- فحص  الثديين براحة الأصابع الثلاثة بطريقة دائرية مقابل القفص الصدري، ثم الضغط بشكل منتظم على كل مساحة الثدي خاصة المنطقة التي خلف الحلمة.

6- لا تنسي فحص المنطقة التي تحت الإبط براحة يديك لأنها جزء أساسي من الفحص.

7- الضغط  على الحلمة مع ملاحظة وجود أى إفرازات خاصة لو كانت مصحوبة بدم

8- الاستلقاء على ظهرك مع تكرار الخطوة رقم 4، ثم وضع وسادة تحت الكتف الأيسر ليصبح الثدي مسطحًا وسهل الفحص لاكتشاف أي تكتل، و باستعمال اليد اليمنى يتم فحص الثدي الأيسر، ثم فحص الجهة الثانية بنفس الطريقة

يستخدِمُ الاطباءُ الفُحوصاتَ التصويرَّية من أجل:

  1. التحرِّي عن حالاتٍ غير طبيعيَّة في الثَّدي قبل ظهور اعراض (يُسمَّى التحرِّي عن سَرطان الثَّدي)Screening)

  2. تقييم الاضطرابات التي تم  اكتشافها أثناء فَحصِ الطَّبيب. (مثل كتلة في الثَّدي)

ينطَوي التصوير الشعاعي للثدي (Mammogram)(الماموجرام) على تصوير الثَّديين معًا بالأشعَّة السينيَّة للتحرِّي عن أيَّة حالاتٍ غير طبيعيَّة،ويجري استخدَام جُرعة شعاعية مُنخفضة. ويُعدُّ التصوير الشعاعيّ للثدي أكثر دقَّةً بالنسبة للنساءِ الكبيرات في السنّ وذلك لأنَّه مع التقدُّم في العمر، تزداد كمية النسيج الدهنيّ في الثدي و تقل كثافته ، ويُصبح من السهل التفريق بين النسيج غير الطبيعي والنسيج الدهنيّ بالمُقارنة مع أنواعٍ أخرى من انسجة الثَّدي.

ويتَّفق الخبراء على ضرورة التحري عن سَرطان الثدي عند جميع النساء.ولكن يختلف الخبراء حول:

  1. متى ينبغي البدء بالتصوير الشعاعيّ للثدي؛

  2. وكم مرَّة ينبغي القيام به،

  3. ومتى (أو إذا) ينبغي التوقُّف عَن استخدامه

ينصحُ الأطباء جميع النساء بالخُضوع إلى فحص الثّدي بالأشعَّة وذلك ابتداءً من عُمر50 عامًا عادةً، ولكن ينصح بعض الخبراء بالبدء به في عُمر 40 أو 45 عامًا ومن ثم يَجرِي تصوير الثدي بالأشعَّة كل عام أو عامين.هناك اختلافات بين الخُبراء بالنسبة إلى التوصيات حول متى ينبغي البدء بتصوير الثَّدي الشعاعيّ الروتينيّ، وذلك لأنَّ الفائدة منه ليست واضحة عند النساء في عُمر يتراوَح بين 40 إلى 49 عامًا.قد يَجرِي التوقُّفُ عن تصوير الثدي الشعاعيّ الروتينيّ في عُمر 75 عامًا، وذلك استنادًا إلى متوسط العمر المتوقَّع للمرأة ورغبتها في الاستمرار بهذا الفحص.

 متى يبدأ فحص التصوير الشعاعي للثدي؟

يختلفُ الخبراء أحيَانًا حول متى ينبغي البدء بالفحص المنتظم عن طريق التصوير الشعاعيّ للثدي؛ونظرًا إلى أنَّ الفحص يتعرَّف إلى السرطان ويُمكن لأنواع السرطان أن تكون قاتلة، قد ترى المريضات أنَّه ينبغي البدء بالفحص مُبكرًا (في عُمر 40 عامًا) بدلًا من وقتٍ لاحقٍ (في عمر 50 عامًا)،ولكن، هناك بعض المساوئ للفحص، ولا تُعدُّ الفوائد بالنسبة إلى النساء اليافعات واضحةً مثلما هي الحال بالنسبة إلى النساء الأكبر سناً.

نبيِّنُ فيما يلي بعض أسباب هذا الخلاف:

  1. يكشف الفحص، خُصوصًا عند النساء اليافعات، عن شذوذات قد لا تكُون سرطاناً.يُؤدِّي اكتشاف شذوذ إلى أخذ خزعة لتحديد طبيعته غالبًا؛وهكذا يُؤدِّي الفحص إلى أخذ الكثير من الخزعات ويُسبب أحيانًا قلقًا ومصاريف غير ضرورية للمرأة، بالإضافة إلى احتمال التسبب في نسيجٍ متندبٍ في الثدي؛

  2. تكُون بعض سرطانات الثدي، مثل سرطانات الثدي المُوضَّعة (السرطانات التي لم تنتشر) غيرَ قاتلة،تنمُو بعض سرطانات الثدي ببطء ولا تُسبب الوفاة خلال حياة المرأة،ولكن، تستمر سرطانات الثدي الأخرى في النمو وتغزو النسج الأخرى.من غير الواضح كم عدد السرطانات التي يجري التحري عنها من خلال الفحص وستُصبِح قاتلة في نهاية المطاف،ولكن، تجري مُعالَجة جميع السرطانات لأنَّه لا تُوجد حاليًا أدلة كافية عند ممارسي الرعاية الصحية لتحديد أية سرطانات تنبغي مُعالجتها وأية سرطانات ينبغي عدم مُعالجتها.



٣٨ مشاهدة

منشورات ذات صلة

عرض الكل

Comments


العودة

WhatsBeat.gif
bottom of page