top of page
  • صورة الكاتبDr. Badr Aldrees

ألم الثدي

تاريخ التحديث: ٢٦ يونيو ٢٠٢٣




الأسباب

ألام الثدي عند المرأة إما أن تكون في منطقة مُحدَّدة أو في الثدي كلّه،

وإذا حدث الألم في منطقةٍ محددة، قد يكون بسبب:

  1. تكيسات الثدي

  2. التهاب في الثدي، مثل خراج وهذا سبب غير شائع

إذا كان الألم في الثدي كلَّه، قد يكون بسبب:

  1. التغيرات الهُرمونِيَّة

  2. التغيرات الكيسيَّة الليفية

  3. ضخامة الثديين بحيث يُؤدِّيان إلى تمدد الانسجة الدَّاعِمَة

  4. عدوى مُنتشرة في الثدي

ومن النادر جدا أن يكون ألم الثدي دليل على وجود سرطان. يُمكن أن تُسبِّب التغيرات في مستويات الهرمونات الأنثوية (هرمون الإستروجين والبروجستيرون) ألامَ في الثَّدي حيث ترتفعُ مستويات هذه الهرمونات في أوقات معينة( قبل الطمث مباشرةً أو في أثناء الطمث وفي أثناء الحمل)؛و هذا يُؤدِّي إلى تضخُّم الغُدد والقنوات اللبنية و احتباس السوائل داخل الثديين، مما ينتج عنه تورُّم الثديين و الألم أحيانًا. تشعُر المريضة بمثل هذا الألم في كل الثديين و خاصة عند الجسّ او الضغط، ويستمر الألم المرتبط بالطمث عادة لأشهرٍ أو سَنوات. كما يُمكن أن يُؤدِّي أخذ حبوب منع الحمل أو المُعالجات الهرمونيَّة من بعد سنّ اليأس إلى ارتفاعٍ في مستويات الهرمونات والتسبُّب في ألام الثدي.


العَلامَات التحذيريَّة

هناك بعض الأَعرَاض والخصائص التي تبعث على القلق:

  1. الألَم الشديد والاحمِرار والتورُّم

متى يَنبغي زيارة الطبيب

قد تكُون النساء اللواتي لديهنَّ علامات تحذيريَّة مُصابات بعدوى الثَّدي، وينبغي عليهنَّ زيارة الطبيب خلال يومٍ أو يومين من ظهور الاعراض. اما بالنسبة إلى ألم الثَّدي المُستمرّ (على سبيل المثال، الألم الذي يستمرُّ لأكثر من شهر واحد)ف ينبغي تقييمه من قِبَل الطبيب المختص.


العلاج

في نهاية المطاف تختفي ألآم الثدي الخفيفة عادةً بدُون علاج ،ويُمكن التخفيف من الألم الذي يحدُث في أثناء الطمث عن طريق أخذ دواء أسيتامينوفين أو أحد مُضادَّات الالتهاب غير الستيرويدية عادةً.

بالنسبة إلى الألم الشديد في أثناء الطمث، قد يجري استخدام دواء دانازول (هرمون تركيبيّ يرتبطُ بهرمون التستوستيرون) أو دواء تاموكسيفين (دواء يستخدم لمُعالَجة سرطان الثدي)؛ ويعمل هذان الدواءان على تثبيط نشاط الهرمونين الأنثويين الإستروجين والبروجستيرون، واللذين يُمكنهما التسبب في تورُّم الثديين والألم فيهما. يجري استخدامهما لفترةٍ قصيرة فقط بسبب الاعراض الجانبية التي قد تنتج عن استخدامهما.

بالنسبة إلى ألم الثَّدي المرتبِط بالحمل، يُمكن الحصول على فائدة من ارتداء حمالة صدر متينة وداعمة أو أخذ دواء أسيتامينوفين أو كليهما.

قَد يُساعد التوقُّف عن استخدام حبوب منع الحمل أو المُعالجات الهُرمونِيَّة على التخفيفِ من الأعراض وقد اثبتت الدراسات أنَّ زيت زهرة الربيع المسائية التي تُعدُّ من المُكمِّلَات الغذائيَّة، لا يُساعدُ على التخفيف من ألم الثَّدي المرتبط بالطَمث أو الحمل عندَ بعض النساء كما هو مشاع. إذا تم التعرُّف على سبب الاضطراب في الثدي، فإنه يتم علاجه تَجري ،فعلى سبيل المثال، إذا كانت الكيسة هي السبب، يُساعد بزل إخراج السَّائِل من الكيس على التخفيف من الألم عادةً.


النقاط الرَّئيسية

  1. يستنِدُ السبب في ألم الثَّدي إلى ما إذا كان يحدُث في منطقةٍ واحدةٍ (ينجُم عن تكيسات عادةً) أو في كامل الثَّدي (بسبب تغيُّرات هرمونيَّة أو تغيُّرات كيسيَّة ليفيَّة أو كِبَر حجم الثديين)،

  2. ويُعدُّ الألم العَرَض الأوَّل بالنسبة إلى عدد قليل فقط من مريضات سرطان الثَّدي.

  3. ينبغي تقييم ألم الثَّدي الشديد أو الذي يستمرُّ لأكثر من شهرٍ واحدٍ، من خلال الطبيب المعالج

  4. توضح الأعراض الأخرى عند المريضة ما إذا كانت هناك حاجة إلى فُحوصات.

يعتمد العلاج على تشخيص أسباب اضراب الثدي ، ولكن يُمكن أن تُساعد أدوية مثل أسيتامينوفين أو مُضادات الالتهاب غير الستيرويدية على التخفيف من الألم

المصادر

٢١ مشاهدة

منشورات ذات صلة

عرض الكل

العودة

WhatsBeat.gif
bottom of page